نبذة عن الكلية

كلية الخرطوم التطبيقية كلية خاصة تم إنشائها لسد الفراغ في المنظومة التعليمية خاصة في مجال التخصصات التطبيقية والتقنية . بعد صدور أمر تأسيسها والموافقة على برامجها من قبل وزارة التعليم العالي تم إفتتاح الكلية في 17ديسمبر 1988م . تبوأت كلية الخرطوم التطبيقية منذ تأسيسها مقاماً رفيعاً، و سمعة متميزة بين الكليات و الجامعات السودانية و العربية و الأجنبية؛و ذلك لقدرتها على التطور المستمر و السريع ، بفضل نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس، و إتباعها أفضل و أحدث السياسات التعليمية.
و تعمل كلية الخرطوم التطبيقية على مواكبة التطورات المعرفية و بخاصة في مجال تكنولوجيا المعلومات، و تحرص على تطوير برامجها العلمية و الإنسانية المختلفة بكل جوانبها النظرية و التطبيقية و التربوية.
و نحرص في كلية الخرطوم التطبيقية على توفير المناخ و البيئة المناسبة ليتمكن الطالب من تطوير مداركه و قدراته و تعميق فهمه لمسؤولياته الاجتماعية و الثقافية و العلمية و انتمائه الوطني.
و نلتزم، كذلك، بتوفير مناخ ملائم لممارسة الحرية الأكاديمية التي تساعد على تنمية تقبُّل الرأي الآخر و احترامه. و نفتخر في كلية الخرطوم التطبيقية بالتعددية الثقافية التي تتمثل في إقبال الطلبة من جنسيات مختلفة.
و شهدت كلية الخرطوم التطبيقية مجموعة من الأنشطة العلمية و البحثية إضافة إلى أنشطة ثقافية و اجتماعية تصب في خدمة المجتمع. و قد كانت "الجودة" بكل متطلباتها عنوان العمل هذا العام.
سعت كلية الخرطوم التطبيقية إلى توفير جميع المتطلبات اللازمة لجعل السعي نحو الجودة أسلوب عمل ثابت. و تم توفير البنية التحتية في الأقسام العلمية و الكليات لزيادة الطاقة الاستيعابية. إضافة إلى زيادة الطاقة الاستيعابية الإجمالية للكلية من (1000) طالباً وطالبة إلى (5000) طالباً و طالبة.